تجربة القاهرة الكبرى – توسيع مجتمعات الممارسة لتسهيل فرص التواصل

يناير 30, 2018

 

المعلمون أولاً برنامج تطوير مهني، يتميز بالإختلاف عن برامج التطوير الأخرى في أنه يقوم بالتركيز على تطوير سلوكيات المعلم. يعتمد البرنامج في تحقيق هذا على إستخدام ورش العمل و الإرشاد و على المنصة السلوكية التي تساعد على متابعة التطور السلوكي. يتيح البرنامج الفرصة للمعلمين لنشر الممارسات الجيدة و ضم المزيد من المشاركين بشكل مستمر في رحلة لتحسين فرص تعليم الملايين من الأطفال في جميع أنحاء مصر.

 

أحد عناصر المعلمون أولاً الأساسية هو  العمل على تنمية مجتمعات الممارسة بجميع المحافظات المشاركة. بعد النجاح في القيام بذلك مع المعلمين المشاركين بالبرنامج، قامت تجربة القاهرة الكبرى بتوسيع نطاق إنشاء هذه المجتمعات لتشمل المسؤولين و المشرفين من الإدارات و المديريات.  يشجع إشراك المزيد من أعضاء المؤسسة التعليمية في البرنامج وجود فرص للتواصل الصريح الدائم و التغذية الراجعة المفيدة بين المعلمين و المسئولين. يدعم  كل ما سبق النمو المستدام لمجتمعات الممارسة داخل المدارس، إلى جانب التطور المهني المستمر لكل المشاركين و بالتالي يتيح للمدارس الفرصة أن تصبح منارات إمتياز تساعد في إنشاء و تطوير مجتمع التعلم المصري بشكل مستمر و مدعّم.

تقوم التجربة بالتركيز على تطوير مسئولي المديريات و الإدارات مهنياً في أربع مجالات رئيسية:

  • الإرشاد و المتابعة
  • الجودة
  • التعليم الفعّال
  • دعم ممارسات المعلمين

تم إختيار إدارة من كل من القاهرة و الجيزة و القليوبية ليكونوا نقطة بداية التجربة، و قد أظهرت جميع الإدارات المختارة نجاحات مبهرة حيث نفذ المشاركون كل ما تعلموه في أرض الواقع و نتج عن ذلك زيادة الدعم للمدارس بشكل ملحوظ.. كما تم تقديم جميع المشاركين إلى المنصة السلوكية Lengo® و منذ مشاركتهم أصبحوا أعضاء نشطين عليها.

شجعت الجهود الناتجة عن التجربة على النظر في توسيع المشروع ليشمل المزيد من المدريات، حتى نرى نفس النتائج الإيجابية تتكرر في مجموعات أكبر من المدارس في جميع أنحاء مصر.

ولذلك، في حين أن تجربة القاهرة الكبرى ولدت كمحاولة لتطوير الخطاب المهني بين المعلمين ومسؤولي التعليم، أصبحت الآن برنامجاً كاملاً هدفه رفع مستوى الدعم للمعلمين في المزيد و المزيد من المديريات المصرية، ومع الوقت في جميعهم .