قريباً… ملء إستمارة الإلتحاق ببرنامج المعلمون أولاً

أكتوبر 3, 2017

قريبا جدا سيتم الاعلان عن تفاصيل اشتراك المدارس للمرحلة القادمة لبرنامج المعلمون أولاً يا ترى مين المحافظات اللى هتسجل أكبر عدد مدارس راغبة في الاشتراك؟! تابعوا صفحتنا وموقعنا الإلكتروني Teachersfirstegypt.com   #وزارةالتربيةو_التعليم #المعلمون_أولاً

المزيد

مسابقة صورة لأول يوم دراسي

سبتمبر 27, 2017

القواعد الرسمية   تبدأ المسابقة في تاريخ 23/09/2017 12:00 م وتنتهي في تاريخ 3/10/2017 5:00 م   التأهل: الاشتراك في المسابقة مفتوح لمعلمي كافة المراحل الدراسية في مصر من رياض الأطفال إلى الثانوية العامة. يجب أن تُظهر الصور تجربة عمل خلال اليوم الدراسي.  لا يتم قبول الصور التي يتم التقاطها خارج الحرم المدرسي. يمكن الاشتراك لعدد لانهائي من المرات، بشرط إرسال صورة جديدة في كل مرة.  كافة الإدخالات تصبح ملكية لمشروع "المعلمون أولاً".   كيفية الاشتراك: قم بتحميل صورة على صفحة "المعلمون أولاً" على الفيسبوك.  اكتب تعليقًا يصف ما يحدث في الصورة.  يمكن أن تكون الصور بتنسيق JPEG، أو GIF أو PNG، ويجب إرسال كافة الصور خلال الأسبوع الأكاديمي الأول.  يجب أن تتضمن الإدخالات: اسم المعلم اسم المدرسة والمديرية شرح ما يحدث في الصورة   يجب الالتزام بالمعايير التوجيهية التالية في البيانات لتكون مؤهلة للقبول: يجب ألا يكون المحتوى صريحًا أو موحيًا جنسيًا، أو يتضمن عنفًا غير ضروري، أو ازدرائيًا تجاه أي هوية إثنية، أو عرقية، أو جنسية، أو دينية. يجب ألا يكون المحتوى مروجًا للكحول، أو المخدرات، أو التبغ، أو الأسلحة النارية/الأسلحة من أنواع أخرى، أو أي أنشطة قد تكون غير آمنة أو خطرة، أو أي أفكار أو رسائل سياسية يجب ألا يكون المحتوى فاحشًا أو عدائيًا، أو مؤيدًا لأي نوع من الكراهية. يجب ألا يتضمن المحتوى موادًا تجسد أسماءً، أو تجسيدات مشابهة، أو صور ضوئية، أو إشارات أخرى تحدد هوية أي شخص، دون إذن.   سيكون هناك فائز واحد فقط.  الجائزة الممنوحة ستكون عبارة عن حقيبة هدايا "المعلمون أولاً".  إخطار الفائز: سيتم إعلان الفائز على الفيسبوك، وسيتم إرسال الجائزة إلى الفائز في خلال 20 يومًا من إعلان النتيجة. لا يمكن استبدال قيمة الجائزة نقديًا.  كافة القرارات نهائية.

المزيد

المؤتمر الدولى الثالث للغة والتقويم – مصر ILACE 2017

سبتمبر 20, 2017

نظم المجلس الثقافى البريطانى بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة المؤتمر الدولى الثانى للغة والتقويم فى مصر (ILACE 2017), و قد عُقد المؤتمر يومى الحادى عشر و الثانى عشر من سبتمبر 2017 بمقر الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتحرير. لقد كان محور المؤتمر هذا العام هو "التقويم فى القرن الحادى والعشرين: من البحوث إلى واقع الفصول", حيث كانت عروض المؤتمر على اختلاف أنواعها مرتبطةً بتطور أشكال وأساليب وأدوات التقييم فى القرن الحادى والعشرين لتواكب تحديات وتطورات التدريس والتعلم, و قد تضمن المؤتمر جلساتٍ نوعيةٍ يحاضر فيها متحدثان رئيسيان مرموقان هما: د. كريستين كومب و د. دودلى رينولدز, كما تضمن ورش عمل و عروض و جلسات عرض الملصقات التى تقوم على موضوعات تربوية, و قد كان المؤتمر متاحاً لكافة المتخصصين فى اللغة ممن لديهم اهتمام بالاختبارات والتقويم.      وقد شارك سمير عمارة - مسؤول التطوير المهنى بمشروع "المعلمون أولاً" - فى فعاليات المؤتمر من خلال تقديم عرض حول ملصق "ملفات الإنجاز الإلكترونية – التقويم المستدام لمهارات القرن الحادى والعشرين "E-Portfolios: Sustainable Assessments of 21st Century Skills, و تستغرق جلسة عرض الملصق ساعةً يقوم خلالها الباحث بعرض ملصق ورقى لتوضيح أفكار أو بحث جديد بدون أى أجهزة أو وسائل كهربية فى قاعةٍ تضم عدداً من الملصقات, و من أجل العمل على نشر فكر "المعلمون أولاً" القائم على تغيير السلوكيات المهنية للمعلمين بين مزيد من المعلمين و التربويين, وقد عمل الباحث على تسليط الضوء على  أهمية وأنواع وتحديات توظيف ملفات الإنجاز الإلكترونية  فى التقويم المستدام لمهارات التفكير الناقد والإبتكار والتواصل والتعاون.     كما شارك علاء الفرماوى - مدرب ببرنامج المعلمون اولا - من خلال تقديم ورشة عمل عن موضوع "نحو نظام تعليمى مصرى ذو طبيعة تقويمية مبتكرة" Towards an Egyptian assessment oriented educational system. ويهدف هذا النظام الذى صممه وطوره الباحث لخلق بيئة تعلم تنافسية شديدة التحرك تجعل من كل فصل بالمدرسة صف وتكون المناهج مقسمة على عدد الفصول بالمدرسة. كما ان هناك امتحان قبلى يعقد فى اغسطس لتحديد مستويات الطلاب ووضع كل طالب فى الصف المناسب لمستواه. 

المزيد

لماذا يحتاج اولادنا إلى التربية البدنية؟

سبتمبر 14, 2017

  التربية البدنية هي جزء أساسي من التعليم الشامل لكل طفل من مرحلة رياض الأطفال وحتى الثانوية العامة. لذلك، توجد حاجة ماسة لوجود برامج تربية بدنية عالية الجودة لزيادة الكفاءة البدنية، ورفع مستوى اللياقة البدنية المرتبطة بالصحة، وتنمية حس المسؤولية الذاتية، فضلاً عن الاستمتاع بالأنشطة البدنية لكافة الطلاب كي يكونوا نشطاءً على المستوى البدني طوال حياتهم. ويمكن أن توفر برامج التربية البدنية هذه الفوائد فقط في حالة التخطيط والتطبيق الجيدين.   التربية البدنية تؤثر إيجابيًا على العديد من الجوانب الصحية شديدة الأهمية. يسهم الحصول على جرعات منتظمة من النشاط البدني في منع الإصابة بالبدانة، بالإضافة إلى المساعدة على الحفاظ على المستويات المناسبة لضغط الدم. علاوةً على ذلك، تضمن التربية البدنية سلامة البنية العظمية للأطفال خلال مراحل نمو الهيكل العظمي. وأخيرًا، تتم أيضًا المحافظة على مستويات الكوليسترول تحت السيطرة من خلال النشاط البدني اليومي. وكما نعلم جميعًا، ترتفع معدلات حضور الطلاب الأصحاء بدنيًا وتنخفض نسب تغيبهم، بالإضافة إلى زيادة قدرتهم على التركيز على التعلّم. تقوية العلاقات مع الزملاء: يمكن أن تشكل التربية البدنية قوة دفع كبيرة تساعد الأطفال على التواصل اجتماعيًا مع الآخرين بشكل ناجح، فضلاً عن إتاحة فرص لتعلّم المهارات الاجتماعية الإيجابية. وخاصةً خلال مرحلة أواخر الطفولة وبداية المراهقة، تمثل القدرة على المشاركة في الألعاب والرياضات جزءًا هامًا من ثقافة النظراء.   النشاط البدني يحفز اللدونة الدماغية. تسمح اللدونة الدماغية لأدمغتنا بأن تكون أكثر "مرونة" و"قابلية للتشكيل"؛ إن جاز لنا التعبير مجازًا. وعندما يحدث ذلك، تكون أدمغتنا قادرة على تكوين اتصالات جديدة، بالإضافة إلى القدرة على تقوية الاتصالات الموجودة مسبقًا. وكلما ازداد عدد الاتصالات العصبية وازدادت قوتها، كلما ازدادت قدرتنا على التعلّم وتحصيل المعلومات. وتكون لذلك آثار واضحة على طلابنا من خلال كيفية التعلّم وتوقيته. الانضباط الذاتي: تيسر تطور مسؤولية الطالب تجاه الصحة واللياقة البدنية.   تحسين القدرة على اتخاذ القرار: يمكن أن تؤثر التربية البدنية الجيدة على النمو الأخلاقي بصورة إيجابية؛ حيث تتيح الفرصة للطلاب لتولّي مسؤولية القيادة، والتعاون مع الآخرين، وتأمل الإجراءات والقواعد، وقبول تحمل مسؤولية سلوكياتهم. تخفيف الضغط: تمثل التربية البدنية متنفسًا طبيعيًا للضغط والتوتر، كما تسهل من الوصول إلى الاستقرار والمرونة على المستوى العاطفي. تعزيز الثقة بالنفس وتقدير الذات: تغرس التربية البدنية في الأطفال حسًا قويًا بقيمة الذات من خلال التمكّن من المهارات والمفاهيم التي يتعلمونها في التربية البدنية. كما يكتسب الأطفال قدرًا أكبر من الثقة، والحسم، والاستقلالية والتحكم بالنفس.   التدرب على تحديد أهداف: تتيح التربية البدنية للأطفال الفرصة لتحديد أهداف شخصية قابلة للتحقق والمكافحة من أجل الوصول إليها.

المزيد

كيف ننقل الطلاب من أجواء الإجازة الصيفية إلى بدء الدارسة بسلاسة؟!

سبتمبر 11, 2017

  تمثل الحرارة عذرًا ممتازًا لنا لننغمس نحن وأطفالنا في الاستمتاع بأوقات الفراغ، وشرب عصير الليمونادة، وبالطبع تناول الآيس كريم؛ حيث يتميز فصل الصيف بكونه وقتًا ساحرًا يتسم بقلة القيود التنظيمية، وقدر كبير من الحرية، بالإضافة إلى المغامرات المرحة في الهواء الطلق. ولكن مع انقضاء أيام شهر أغسطس، نبدأ في إدراك حقيقة قرب بداية العام الدراسي الجديد، وندرك أننا لا نستطيع تجاهلها أكثر من ذلك. التغيير قادم لا محالة، وقبل أن نستوعب الأمر؛ سنجد أنفسنا في منتصف شهر سبتمبر فجأةً! نحن ندرك جيدًا أنه يجب علينا بدء التخطيط للعام الدراسي، ولكننا لا نرغب في التخلي عن أجواء الصيف الممتعة. قد تحزننا نهاية فصل الصيف الممتع، ولكن قد تكون هناك أيضًا بعض الراحة نتيجة عودة أبنائنا لنظام العام الدراسي. الحقيقة هي أن لكل فصل بدايته ونهايته، وفصل الصيف قد اقترب الآن كثيرًا من نهايته. لذلك، كيف يمكننا أن ننقل أبناءنا من أجواء الإجازة الصيفية إلى انضباط العام الدراسي دون التضحية بآخر أسبوعين لنا من الحرية؟ ضبط مواعيد النوم ومواعيد الاستيقاظ تدريجيًا يوجد سبب واضح وراء تأخر موعد نوم العديد من الأطفال خلال فصل الصيف؛ وهو أن أغلب وقت الصيف يكون غير منظم بالنسبة للأطفال. بالطبع هناك أيام عارضة يتحتم فيها عليهم الاستيقاظ وبدء اليوم مبكرًا؛ مثل الاستيقاظ مبكرًا للتوجه إلى معسكر أو الذهاب إلى تمرين فريق السباحة على سبيل المثال. ولكن أغلب الآباء يسمحون لأبنائهم بحرية كبيرة في تأخير مواعيد النوم في الصيف. ويوصي الخبراء الآباء بضرورة تحديد موعد نوم صارم وتقديمه بمقدار 10 دقائق كل ليلة تالية حتى يصبح ملائمًا لمواعيد الدراسة. وبالمثل، ابدأ في إيقاظهم (أو ضبط منبه في غرفتهم)، مع تقديم وقت الاستيقاظ 5 أو 10 دقائق كل صباح حتى تصل بهم إلى جدول مثالي. وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بحصول الأطفال على القدر التالي من النوم: الأطفال بعمر 3 إلى 5 سنوات، 10 إلى 13 ساعة الأطفال بعمر 6 إلى 12 سنة، 9 إلى 12 ساعة الأطفال بعمر 13 إلى 18 سنة، 8 إلى 10 ساعات ابدأ أنظمة غذائية صحية تدريجيًا بما أن الأطفال يقضون جزءًا كبيرًا من الصيف داخل المنزل والاستمتاع بعدم القيام بأي شيء (عادةً بصحبة الأصدقاء)، فعادةً ما ستجد مخزونًا كبيرًا من الأطعمة السريعة داخل منزلك. ومع انقضاء الإجازة الصيفية، اترك أبناءك يستمتعون بآخر ما تبقى لهم، ولكن ابدأ في استبدال هذا المخزون بوجبات خفيفة صحية لفترة ما بعد المدرسة. تذكر أن ما يتناوله الأطفال يؤثر على مستوى أدائهم في المدرسة. وضع خطة لعب؛ معًا. ناقش أهداف العام القادم، وإنجازات العام الماضي، وبعض المهارات التي ترغب في تحسينها. يمكن أن تشمل الأهداف: تكوين ثلاث صداقات جديدة أو الجلوس في مقعد مختلف كل أسبوع؛ أو الحصول على شارة قيادة فريق كرة القدم؛ أو الظهور في لوحة الشرف تقوية المهارات. احرص على إضافة بعض أنشطة الحقائق المثيرة للذهن في جدولك اليومي. يمكنك استخدام ألعاب السودوكو، أو الكلمات المتقاطعة، أو ألعاب البحث عن الكلمات، أو ألعاب التوافه لتشجيع أبنائك على الجلوس بثبات، والتركيز، وإكمال مهمة من البداية إلى النهاية.   التكنولوجيا يمكن أن تكون صديقتنا بدلاً من أن تكون عدوتنا. شجِّع أبناءك على استخدام التكنولوجيا بطريقة إيجابية من خلال استخدام التقويمات الإلكترونية أو أدوات الجدولة. في الحقيقة، يمكن أن يكون باستطاعة أبنائك تعليمك درس أو اثنين باستخدام هذه التطبيقات المفيدة. كما تمثل نهاية الإجازة الصيفية أيضًا فرصة هامة لتنشيط معارفهم من خلال مطالبتهم بزيارة موقف ويب EKB.EG واستكشاف محتوى الفصل الدراسي التالي.   إن العودة إلى المدارس ليست فقط حالة انتقالية للطلاب، ولكنها تحول للأسرة بأكملها. لذلك، يجب القيام بالعديد من الاستعدادات المتقدمة لضمان عام رائع للجميع!

المزيد

المتسوقين السريين .. استراتيجية جديدة .. هل ممكن نطبقها فى مدارسنا ؟

أغسطس 15, 2017

  أثارت إدارة إحدى المدارس في شمال شرق إنجلترا جدلاً كبيرًا بعد استخدامها للطلاب في صورة "متسوق سري" لمراقبة الدروس بصورة سرية وإعطاء ملاحظاتهم لفريق الإدارة العليا، حسبما أفادت به مصادر لمجلة Tes. صرحت ناظرة المدرسة أن المبادرة كانت تهدف إلى "الاحتفاء بالنجاح ونشر ثقافة مشاركة الممارسات الجيدة". وكانت مدرسة Longfield Academy (لونجفيلد أكاديمي)، وهي مدرسة ثانوية في بلدة دارلينجتون، بمقاطعة دورهام، قد بدأت في استخدام طلاب في صورة متسوقين سريين في لإجازة نصف الفصل الدراسي الأخيرة كجزء من برنامج التنمية المهنية المستمرة للمعلمين. تم وضع النظام استنادًا إلى مفهوم "المتسوق السري" المستمد من قطاعي البيع بالتجزئة والضيافة؛ حيث يقوم المراقبون بزيارة متجر أو مطعم بهوية مخفية لإعطاء ملاحظاتهم حول بضائعهم وحول خدمة العملاء.   وفقًا لعرض توضيحي بالشرائح تم عرضه على المعلمين، والذي تمت مشاركته مع مجلة Tes، يحصل الطلاب اللذين يتم اختيارهم ليقوموا بدور "المتسوقين" على "محاضرات مختصرة في بداية إجازة نصف الدراسي" ويقومون "بإعطاء ملاحظاتهم في الأسبوع قبل الأخير لفريق الإدارة العليا". ثم يتم إعطاء ملاحظات مجهولة الهوية بناءً على زيارات التسوق السري لكل كلية من الكليات الست في أكاديمية لونجفيلد في الأسبوع الأخير من الفصل الدراسي، وهو الأسبوع الذي أطلقت عليه المدرسة لقب "أسبوع خدمة العملاء". ويشرح العرض التوضيحي أن المدرسين ستتاح لهم فترة للتخطيط من أجل "البناء على الإيجابيات ومعالجة أسباب عدم رضا العملاء؛ أي الطلاب". " الأطفال لا يملكون القدرة " وتحدثت مجلة Tes مع اثنين من المعلمين الذين كانوا جزءًا من برنامج أكاديمية لونجفيلد، وقد طلب كلاهما المحافظة على سرية هويتهما، ممن كانوا من أشد المعارضين للفكرة. قال المعلم الأول، "نحن لا نعلم ما هي المعلومات التي تمت مشاركتها [مع فريق الإدارة العليا]، ولن نعلم ذلك أبدًا، وأنا لا أشعر بالارتياح تجاه ذلك إطلاقًا". كما أعرب المعلم أيضًا عن شعوره بأن العملية قد قوّضت من سلطاته كمعلم. وقال: "يجب أن يتم التعامل معنا باعتبارنا السلطة الحاكمة داخل الفصل، ونحن بذلك نعطي الطلاب الإذن لأخذ هذه السلطة بعيدًا عنا". وقال المدرس: "إنهم ليسوا خبراء. الأطفال لا يملكون القدرة على الحكم على ما نقوم به؛ إنهم ببساطة لا يملكون الخبرات اللازمة لذلك". "ذلك ليس خطؤهم، إنهم أطفال؛ وذلك ليس عملهم". على الرغم من ذلك، أصرت سوزان جونسون، ناظرة أكاديمية لونجفيلد، أنه لا يوجد ما يخشاه المعلمون في هذا النظام. وقالت: "نظام "المتسوق السري" هو جزء من استراتيجية شاملة على مستوى المدرسة تهدف إلى الاحتفاء بالنجاح ونشر ثقافة مشاركة الممارسات الجيدة". "نحن ندرك جيدًا أن الطلاب هم عملاؤنا، وقد كان الاستماع لصوت الطلاب دائمًا أمرًا هامًا بالنسبة لنا". وأضافت الآنسة جونسون بأن الطلاب اللذين تم اختيارهم للقيام بدور "المتسوق السري" أعربوا عن "شعورهم بالفخر لاختيارهم للمشاركة" وقدموا ملاحظات "بنّاءة وعميقة". وأضافت قائلة: "بالرغم من أن البرنامج مازال في مراحله الأولى، إلا أن الملاحظات التي تم إرسالها للمعلمين حتى الآن كانت إيجابية؛ حيث أشاد العديد من الطلاب في تعليقاتهم بنجاح الاستراتيجيات التي يستخدمها المعلمون بالفعل".  

المزيد

المعلم المخرج

أغسطس 14, 2017

د طارق شوقي عن نشأة المعلمون أولاً واهدافه https://youtu.be/Zxe70ljI6X4

المزيد

زيارة لدار أيتام الأورمان: العالم من أعينهم.

يوليو 17, 2017

دار أيتام الأورمان الكائن ب ١٣ شارع المحروقى العجوزة، أنشئت الدار فى ١٩٩٣ لتعنى بالأيتام من الجنسيين الذين لم تقدر على الأهتمام بهم. تحتضن الدار سبعة أولاد يتراوح عمرهم من ثمانية إلى عشرة أعوام إضافة إلى عشرة فتيات يتراوح عمرهم من ستة عشر إلى سبعة و عشرين عاماً.   كجزء من شهر رمضان المبارك، زار أعضاء فريق المعلمون أولا دار أيتام الأورمان لقضاء بعض الوقت مع الأطفال والأمهات الحاضنات. توفر دار الأيتام ملجأ للأطفال والأمهات الحاضنات الذين كذلك الاستقرار والراحة وفرص للحصول على التعليم. تشارك معنا واحدة من الأمهات الحاضنات قصتها. "أنا أصلا من الريف، ثم انتقلت إلى القاهرة لإنهاء دراستي في جامعة القاهرة ولكى أحسن من ظروف حياتي، ولكنى لم أجد مكانا للبقاء فيه. شعرت بالفقدان و الوحدة ولم أجد مكان للنوم.  لكنى كنت محظوظة بما فيه الكفاية لأصبح واحدة من الأمهات الحاضنات في هذه الدار الرائعة. فكل يوم لدى أحصل فيه على فرصة لمساعدة هؤلاء الأطفال وآمل أن ألهمهم على مواصلة تعليمهم حتى لا يضعوا أبدا في موقفي. "   كان اليوم ملئ بالأنشطة الترفيهية والمكافأة الوحيدة التي يحتاجها الفريق هو الابتسامة التى ارتسمت على وجوه الأطفال.

المزيد

احتضان التغيير من خلال المعلمون

أبريل 18, 2017

فى الفترة ما بين 9 مارس إلى 21 مارس أقيمت الورشة الأولى للمعلمون اولا و التى حضرها 1387 معلم. كان موضوع الورشة هو التعلم والتدريس.,غطت ورشة العمل مجموعة كاملة من الأنشطة والاستراتيجيات التي يمكن للمشاركين بعد ذلك أن يستخدموها في صفوفهم الدراسية.وضح أن ممارسة الأنشطة في بيئة ورشة العمل أعطت المشاركين الثقة لتجربتها في الفصول الدراسية الخاصة بهم. ذكر العديد من المعلمين مدى الاستفادة التى حصلوا عليها و كيف طورت مجتمعات الممارسة من طريقة تدريسهم, كذلك أتاحت جلسة جمع ردود الأفعال في نهاية الورشة للمعلمين فرصة للتفكير وتبادل الخبرات والتعلم من بعضهم البعض. هناك رسالة واضحة تظهر من ورشة عمل المعلمون أولا و هي أن المعلمين على استعداد للتغيير، و أن لديهم الرغبة في ذلك التغيير لتحسين حياة طلابهم. كما قالت السيدة سعاد فوزي معلمة من مدرسة الشهيد زياد فرج الله لأحد من فريق المعلمون اولا: "التحقت بالمشروع و انا مقتنعة أنه مفيدا فقط للمعلمين الشباب أو الناس جديدة للتدريس. لم أكن أعتقد أن المعلمين الذين كانوا يدرسون لفترة طويلة مثلى يمكن أن يتغيروا. وأنا و زملائى نشعر أن بإمكاننا قيادة التغيير عبر أنحاء مصر كلها، بدءا من مدرستي. المعلمون أولا شجعني على تغيير سلوكياتي واكتساب مهارات جديدة من مختلف المجالات التي كان من المستحيل بالنسبة لي للحصول عليها من قبل."

المزيد

معلمون من ست محافظات مختلفة يتأملون في بداية تجربتهم مع برنامج المعلمون أولا

أبريل 6, 2017

اجتمع معلمون من ست محافظات مختلفة على مستوى مصر للتعلّم والاستفادة من ورشة عمل للتنمية المهنية في إطار برنامج المعلّمون أولاً Teachers First. وقد ضمت المجموعة المشاركة معلمين من كافة المراحل التعليمية، كما أن نسبة 95% من المعلمين يقومون بتدريس كافة المواد الدراسية. كان هدف الورشة تعريف المشاركين بمفاهيم متنوعة مثل مجتمع التعلّم المصري، ومجتمعات الممارسة، وفهم دور المعلم، والمعلم المتأمل. وكان واضحًا للغاية استمتاع المعلمين بأنشطة ورشة العمل والفرص التي أتيحت لهم لمشاركة الأفكار. وظهر تفرّد برنامج المعلّمون أولاً Teachers First في توفر أدوات مفيدة مثل إطار عمل Lengo ومكتبة التعلّم The Learning Library. وقبل البدء كان الكل يدرك مدى صعوبة تغيير السلوكيات المهنية للمعلم، ولكن كافة المعلمين أنهوا ورشة العمل وهم على يقين من قدرتهم على النجاح في تحقيق هذا الهدف. وقد علّق أحد المعلمين المشاركين من محافظة كفر الشيخ قائلاً "أعمل كمدرس منذ 30 عامًا، ولكن هذه هي المرة الأولى التي أتوقف فيها وأراجع أدائي وطبيعة سلوكياتي داخل الفصل".

المزيد
3 / 41234