د . أسماء عبد المنعم أحمد هريدي

معلم / لغة عربية – بمدرسة عزيز أباظة الرسمية للغات

تاريخ مشاركتك في البرنامج

مارس 2016

ماذا كان تأثير “المعلمون أولاً” على سلوكياتك المهنية كمدرس؟

كان لبرنامج ” المعلمون أولاً ” تأثيراً واضحاً على سلوكياتي المهنية كمعلم ، فقد أصبحت أكثر تأملاً فيما أقدمه لطلابي ، و أكثر تفاعلاً مع زملائي . لقد كان للبرنامج قدرة رائعة على تنمية مفهوم تبادل الخبرات الحياتية و العملية بيني و بين زملائي مما ساعد على رفع كفاءة و مستوى أدائي كمعلم .

كيف تري تأثير “المعلمون أولاً” على تعلم طلابك؟

  من التأثيرات الهامة التي بدت واضحة على الطلاب أنهم أصبحوا أكثر شغفاً بالعملية التعليمية و أكثر استعداداً للتعلم من خلال تعرفهم بشكل أكبر على نقاط الضعف و القوة لديهم كمتعلمين ، وبالتالي ارتفع مستوى الأداء من خلال تنمية الثقة بالنفس لديهم حيث أنهم أصبحوا يشاركون في العملية التعليمية بأفكارهم و إبداعاتهم و أنشطتهم المختلفة و لم يتوقف دورهم على التلقي فقط ، و هو ما نادى به برنامج ” المعلمون أولاً ” .

ما الذى يجعل برنامج “المعلمون أولاً” مختلفاً؟

في رأيي أن الاختلاف في برنامج ” المعلمون أولاً ” يكمن في قابليته للتطبيق الحقيقي على أرض الواقع و بشكل فعال يتناسب مع الظروف الحقيقية التي تحيط بالمنظومة التعليمية في جمهورية مصر العربية ،
بالإضافة إلى مرونة القائمين على البرنامج و استعدادهم للقيام بأي تغيير قد يساعد على تطوير البرنامج إدا لزم الأمر ، و كذلك المتابعة المستمرة للمتدربين ومدى تطور أدائهم ، و هو ما تفتقر إليه أكثر البرامج الأخرى.

كيف تطورت كمعلم بكونك جزءاً من مجتمع ممارسة؟

مجرد وجود مجتمع ممارسة يتكون من مجموعة من المعلمين يجتمعون لتبادل الأفكار ووجهات النظر ويتشاركون في الرؤية و الهدف ، هو في حقيقة الأمر يعد تطوراً لأي معلم مشارك بهدا المجتمع ،
و بما أنني أمثل جزءاً من مجتمع ممارسة فلابد أن أعترف بأنني قد تطورت في عدة اتجاهات أهمها أنني أصبحت أكثر قدرة على مشاركة تجاربي داخل الفصول مع زملائي وبالتالي فرص أكبر للتعديل و التصويب و بالتالي تفاعل أكبر و تبادل أكثر للخبرات، لكن الأكثر أهمية من وجهة نظري هو أنني أصبحت معلمة و متعلمة في الوقت نفسه .

ما هى أكبر تأثيرات مجتمع الممارسة على مدرستك؟

أستطيع أن أقول أن من أهم تأثيرات مجتمع الممارسة على مدرستي هو لفت انتباه العديد من المعلمين إلى أهمية التفاعل البناء بين المعلمين و مدى تأثيره على الطلاب .

في رأيك ما هوالتأثير الطويل المدى لمشروع “المعلمون أولاً”؟

في رأيي أن تأثير برنامج ” المعلمون أولاً ” على المدى البعيد سوف يتركز في عدة اتجاهات ، منها :
على المعلم : أ ) أن تصبح لديه القدرة على تعديل أنماط تدريسه ليكون قادراً على تلبية احتياجات طلابه على اختلاف مستوياتهم الدراسية ،
ب ) أن تصبح لديه القدرة على التقييم العادل للطلاب .
ج ) أن يكون لديه القدرة على إنشاء بيئة ثقافية داخل الفصول تساعد على ارتفاع المستوى المعرفي لدى الطلاب ، و زيادة التفاعل البناء بينهم وبين بعضهم وبينهم و بين المعلم .
د ) أن يصبح لدى المعلم إدراكاً حقيقياً للهدف الأخلاقي لمهنته كمعلم .
على الطالب : أ ) أن يصبح الطالب مستمتعاً بالعملية التعليمية محباً للدراسة و للمدرسة .
ب ) أن يتحول الطالب من عنصر متلقى إلى عنصر مفكر فعال داخل المدرسة و داخل المجتمع و من ثم يكون ” متعلماً حقيقياً ً )، فالتعلم هو نتيجة التفكير ، والطلاب يتعلمون بشكل أفضل عندما يفهمون المغزى مما يتعلمونه و يدركون أبعاده الحقيقية .
ج ) أن يتحول التعلم في الفصول إلى تعلم إيجابي يهتم بمشاركة الطلاب في المادة الدراسية و مشاركتهم في الفصل و التعاون فيما بينهم داخل الفصول و خارجها .