لا أستطيع ان انتظر حتى يبدأ يوم دراسى جديد.

شاهد كيف يغير برنامج المعلمون أولاً حياة المعلمين و الطلاب اليومية!

الأخبار

المتسوقين السريين .. استراتيجية جديدة .. هل ممكن نطبقها فى مدارسنا ؟

  أثارت إدارة إحدى المدارس في شمال شرق إنجلترا جدلاً كبيرًا بعد استخدامها للطلاب في صورة "متسوق سري" لمراقبة الدروس بصورة سرية وإعطاء ملاحظاتهم لفريق الإدارة العليا، حسبما أفادت به مصادر لمجلة Tes. صرحت ناظرة المدرسة أن المبادرة كانت تهدف إلى "الاحتفاء بالنجاح ونشر ثقافة مشاركة الممارسات الجيدة". وكانت مدرسة Longfield Academy (لونجفيلد أكاديمي)، وهي مدرسة ثانوية في بلدة دارلينجتون، بمقاطعة دورهام، قد بدأت في استخدام طلاب في صورة متسوقين سريين في لإجازة نصف الفصل الدراسي الأخيرة كجزء من برنامج التنمية المهنية المستمرة للمعلمين. تم وضع النظام استنادًا إلى مفهوم "المتسوق السري" المستمد من قطاعي البيع بالتجزئة والضيافة؛ حيث يقوم المراقبون بزيارة متجر أو مطعم بهوية مخفية لإعطاء ملاحظاتهم حول بضائعهم وحول خدمة العملاء.   وفقًا لعرض توضيحي بالشرائح تم عرضه على المعلمين، والذي تمت مشاركته مع مجلة Tes، يحصل الطلاب اللذين يتم اختيارهم ليقوموا بدور "المتسوقين" على "محاضرات مختصرة في بداية إجازة نصف الدراسي" ويقومون "بإعطاء ملاحظاتهم في الأسبوع قبل الأخير لفريق الإدارة العليا". ثم يتم إعطاء ملاحظات مجهولة الهوية بناءً على زيارات التسوق السري لكل كلية من الكليات الست في أكاديمية لونجفيلد في الأسبوع الأخير من الفصل الدراسي، وهو الأسبوع الذي أطلقت عليه المدرسة لقب "أسبوع خدمة العملاء". ويشرح العرض التوضيحي أن المدرسين ستتاح لهم فترة للتخطيط من أجل "البناء على الإيجابيات ومعالجة أسباب عدم رضا العملاء؛ أي الطلاب". " الأطفال لا يملكون القدرة " وتحدثت مجلة Tes مع اثنين من المعلمين الذين كانوا جزءًا من برنامج أكاديمية لونجفيلد، وقد طلب كلاهما المحافظة على سرية هويتهما، ممن كانوا من أشد المعارضين للفكرة. قال المعلم الأول، "نحن لا نعلم ما هي المعلومات التي تمت مشاركتها [مع فريق الإدارة العليا]، ولن نعلم ذلك أبدًا، وأنا لا أشعر بالارتياح تجاه ذلك إطلاقًا". كما أعرب المعلم أيضًا عن شعوره بأن العملية قد قوّضت من سلطاته كمعلم. وقال: "يجب أن يتم التعامل معنا باعتبارنا السلطة الحاكمة داخل الفصل، ونحن بذلك نعطي الطلاب الإذن لأخذ هذه السلطة بعيدًا عنا". وقال المدرس: "إنهم ليسوا خبراء. الأطفال لا يملكون القدرة على الحكم على ما نقوم به؛ إنهم ببساطة لا يملكون الخبرات اللازمة لذلك". "ذلك ليس خطؤهم، إنهم أطفال؛ وذلك ليس عملهم". على الرغم من ذلك، أصرت سوزان جونسون، ناظرة أكاديمية لونجفيلد، أنه لا يوجد ما يخشاه المعلمون في هذا النظام. وقالت: "نظام "المتسوق السري" هو جزء من استراتيجية شاملة على مستوى المدرسة تهدف إلى الاحتفاء بالنجاح ونشر ثقافة مشاركة الممارسات الجيدة". "نحن ندرك جيدًا أن الطلاب هم عملاؤنا، وقد كان الاستماع لصوت الطلاب دائمًا أمرًا هامًا بالنسبة لنا". وأضافت الآنسة جونسون بأن الطلاب اللذين تم اختيارهم للقيام بدور "المتسوق السري" أعربوا عن "شعورهم بالفخر لاختيارهم للمشاركة" وقدموا ملاحظات "بنّاءة وعميقة". وأضافت قائلة: "بالرغم من أن البرنامج مازال في مراحله الأولى، إلا أن الملاحظات التي تم إرسالها للمعلمين حتى الآن كانت إيجابية؛ حيث أشاد العديد من الطلاب في تعليقاتهم بنجاح الاستراتيجيات التي يستخدمها المعلمون بالفعل".  

المزيد

المعلمون أولاً

برنامج المعلمون أولاَ في أرقام لم نعد في عصر المعرفة بل في عصر التعلم الذي تحولت فيه المعرفة الى سلعة. في عصر التعلم الحقيقي تكون الأهمية للطريقة التي نخلق بها ونستخدم فيها المعرفة لتطوير الدولة إقتصادياَ وعلمياَ.

القاهرة : 2,430 مدرس

الجيزة : 843 مدرس

الإسكندرية : 831 مدرس

أسوان : 1,811 مدرس

القليوبية : 1,116 مدرس

الشرقية : 667 مدرس

كفرالشيخ : 788 مدرس

بني سويف : 663 مدرس

الجيزة
843
مدرس

القاهرة
2,430
مدرس

أسوان
1,811
مدرس

الإسكندرية
831
مدرس

القليوبية
1,116
مدرس

الشرقية
667
مدرس

بني سويف
663
مدرس

كفرالشيخ
788
مدرس